الأحد، 9 أكتوبر، 2011

الوغد (مسرحية قصيرة)

المكان: مكتب بالغ الفخامة في احدي الفيلات الاكثر فخامة (ممكن تكون في التجمع الخامس او 6 اكتوبر).
مجموعة من الاشخاص يرتدون حلل فخمة ،تتناسب وفخامة المكان.و تلفزيون LED يعرض مجموعة من الصور .
الاول:هههههههههه هو دا الشغل يا رجالة.
احد البدل:اي خدمة يا باشا تلاميذك.
الاول:ههههههه خليها تولع عشان يعرفوا احنا مين وكنا ماسكين البلد دي ازاي.
بدلة اخري: يا باشا البلد دي بلدنا يجي شوية عيال يقلبوها،دا احنا نقلبها علي اللي جابوهم.
هاتف يرن ترررررن ترررررن.
الاول:الو اهلا اهلا .....دا اقل واجب.
:اه طبعا خليها تولع احنا وراهم وابقي خلي الديموقراطية تنفعهم.
:لا لا يا باشا ،كل ما تهدي هانولعها لحد ولاد الكلب دول ما يعرفوا قيمتنا وحجمهم الحقيقي.
:ههههههههههه يا باشا تحرير ايه خلي التحرير ينفعهم طبعا.
:كلهم موجودين هنا قدامي بنحتفل.طبعا يا فندم كل الروس الكبيرة هنا دا مولانا الشيخ هنا وابونا كمان.
:انا عايز سعادتك تتطمن خلاص انا وراهم لحد ما البلد تتعدل ،مع الف سلامة سعادتك.
البدلة الاخري:التليفون دا من سعـ...
الاول مقاطعا :ايوة هو اخرس بقي.
:انت كدا يا بونا عملت اللي عليك بس خلي بالك لسة الموضوع عايز شغل.
:وانت يا مولانا دورك اليويمن اللي جايين،وادي دقني اهه لو الانتخابات دي تمت.
ملوحا بيديه مشيرا لهم بالانصراف:اتفضلوا يا جماع ومبروك علي البلد وعليانا مع السلامة.
انصرف الجمع الصغير وانفرد الاول بنفسه يتابع ما يدور امامه من احداث علي الشاشة وشبح ابتسامة يدور علي شفتيه.فمازل لديه المزيد من المخططات ومازل ينتظر عدة مكالمات من عدة جهات لكنه يشعر بالرضي وتراوضه احلامه القديمة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شاركنا برأيك فيما قرأت
وشكرا