الخميس، 9 ديسمبر، 2010

عازفة الفيولين الطائرة :)


كانت عازفة فيولين،لديها حفلين في الاوبرا كل عام،في بداية الصيف ونهاية الشتاء، تُعلم عزف الفيولين في المركز الثقافي الروسي،حيث تتعلم الروسية،هناك قابلتها.
والدها أسباني وأمها مصرية،كانت اطول فتاة عرفتها :) ،علمتني مبادئ العزف واللغة،بينما أعلمها خبايا القاهرة وطرقها واماكنها العريقة المليئة بالعبق والسحر.لم يعجبها خان الخليلي كثيرا،لكنها عشقت القلعة.دائما ما كانت تقف علي أعلي اسوارها،وتفرد ذراعيها متمتمة بالأسبانية:يوم ما سأقفز من هنا وأحلق طائرة في سماء هذه المدينة.كنت ارد عليها بمصريتي -التي تحبها مني-علي حد قولها-:ساعتها ابقي خديني معاكي. حينها كانت تقفز هابطة السور وعلي وجهها ابتسامة هي الرقة ذاتها،تقترب مني واضمها إلي فتعانقني في صدق رهيب يذوب له قلبي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شاركنا برأيك فيما قرأت
وشكرا