الاثنين، 6 ديسمبر، 2010

عنقاء الحب


المضحك المبكي أن علاقتنا انتهت قبل حتى ان تبدأ،وتمزق ما بيننا قبل أن يلتحم، فصار كالعنقاء التي احترقت في يوم عاصف فتناثر رمادها في طول الصحراء وعرضها، فلم تعد قادرة علي البعث من جديد،ولم يبقي منها سوي قبضات متفرقة، من رماد تسكن وديان الصحراء وحيدة منعزلة، تصرخ كل ليل تحاول النهوض بلا جدوي.

هناك 3 تعليقات:

  1. العنقاء .. ملهمة أصحاب الأقلام

    ردحذف
  2. العنقاء.. طائر اسطوري ... يليق بتلك القصة الاسطورة.

    ردحذف
  3. قد تكون قصة الحب قصة أسطورية .. لكن المشاعر الجياشة قمة الأسطورة .. سلمت الأنامل

    ردحذف

شاركنا برأيك فيما قرأت
وشكرا