السبت، 9 أكتوبر، 2010

القبو


اجلس قابعا في قبو عميق مظلم بارد رطب عفن الرائحة.
اسمع من ثقب صغير اصوات الحفلات الصاخبة في الخارج،صوت الموسيقي،الضحكات الماجنة ،حتي القبلات اسمعها.اشتم رائحة الشواء،تأتي ضعيفة باهتة تشيعها رائحة الخمر المعتقة وعطور النسوة طاغيات الانوثة(تصحبها رائحة اولئك النسوة المليئات بالحياة والرغبة والسأم).تسطع انوار كل هذا عبر نافذة اعلي القبو/ر تثير في نفسي مزيج من الألم والأمل.مزيج حزين يبرز لي مدي عجزي وبؤسي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شاركنا برأيك فيما قرأت
وشكرا