السبت، 19 ديسمبر، 2009

زهرتي حسناء


اليوم ناتي مع خاطرة جديدة من قلب القاهرة (لكنها للاسف ليست من قلبي) استضيف بها صديقي المدون أحمد مجدي في خواطر رائعة لمست قلبي ومشاعري ربما لانها تعبر عن احاسيس و واقع اعيشه،وقبل ان ارويها لكم اهدي هذه الكلمات لمن اعتبرها فعلا زهرتي الحسناء:

لدي زهرة حسنـاء في حياتي..
أنت زهرتي الحسـناء..
……..
أراك تتحركين حولي طيله نهاري، وعيناي لا تستطيعان التوقف عن متابعتك أينما تذهبين..
أعرف جيداً أين انت، وماذا تفعلين..حتي لو تظاهرت بالعكس..
……..
عندما نتكلم..
أجد سعـادة كبيرة في النظر إلي عينيك اللامعتين..
حقاً، لا أستطيع أن انسي الشغف الذي تمنحني إياه عيناك..
………
كلماتك -عبر الهاتف الخلوي، أو عبر الشبكة- تصنع أيامي..
تحيل رماديّ خَضَاراً..
يا زهرتـي الحسناء..
………
أحلم بك طوال الوقت..
لا أستطيع النوم لأنك في رأسي..
أنهض في قلب الليل، افتح حاسوبي في الظلام..
واكتب عنك..
أنقلك من تلافيف عقلي إلي ملفاتي السرية علي الحاسوب عبر نقرات المفاتيح..
وبعدما أفرغ..
أستطيع عندها النوم مستريحاً..
……….
ولدنا في نفس اليوم..
أنت التي أبحث عنها..
…………
أنت الوحيدة التي تعرف من حقاً أكون، ومن لا أكون..ومن أريد أن أكون..
…………
أتخيل مستقبلاً..
أريدك فيه ملكة لحياتي..
أريدك أنت أنا..
…………
وعندما ترحلين، قلبي يهوي محطماً..
هذا الحب يقتلني أحياناً..
أنت مرضي اللعين الجميل..
………….
أحب أن أدعوك زهرتـي ..زهرتي الحسناء..لأن هذا هو ما أنت عليه ..
…………
لا أستطيع ان أراك تتألمين…أو تبكين…أو حتي تقضين أياماً -بدون نوم- تعملين..
أقتل نفسي في العمل في الليل..فقط لأتأكد من انك آمنه في سريرك نائمة وعينيك الجميلتين مغلقتين..
وفي الصباح التالي عندما أري الرضي في عينيك، وعندما أسمع كلمة “أشكرك” من بين شفتيك..حينها أترك وجهي يحمل ابتسامته الكبيرة الأثيرة..
…………
تهمسين لي من بعيد “شكراً” فأسمعها..وأحس بالارتياح..
………..
أنت سبب شرودي الدائم معظم الوقت..
جماعتي تسألني عن مشكلتي..
حيث أتحدث إلي نفسي..
يعتقدونني مجنوناً..
أجل..أنا مجنون بكِ..
………..
واقع في غرام اسمك..أحب وقعه وإيقاعه قبل ان حتي ان اقابلك..
هو اسمي المفضل…لذا كان يجب ان يكون اسمك هكذا..
يطاردني طوال الوقت..
حين استمع إلي الراديو فكل المتصلات يحملن اسمك..الفتاه في الكافيتريا التي تقدم لي قهوتي تحمل اسمك..قريباتي..وصديقات أخي..لقد صار هذا مريباً بما يكفي !
………..
أعرفك جيداً..
أعرف متي تسندين رأسك وتحظين يغفوة صغيرة بين الفواصل، ومتي ترسمين بسمة صغيرة بعد نكتة مُهلكة..لا تضحكين بصوت عال ابداً في الجموع..فقط ترسمين هذه البسمة التي تفتنني..
أعرف عندما تتموضعين امام النافذة تفكرين..عندما تجلسين وحيدة تسندين رأسك إلي الحائط..عندما تعملين بإصرار وجد من أجل هدف..
عندما لا تأكلين !…عزيزتي، أنت لا تأكلين ابداً !..لا اعرف بالضبط متي تأكلين، لكني أحب فكرة كونك ملاكاً جاء من عالم اخر ليلون احلامي..
…………
تعرفين كيف تصنعين ابتساماتي..
عندما تناديني بـ(ياعزيزي) يخفق قلبي بشدة..عندها اعرف جيداً أكثر من اي وقت اخر..
انك زهـرتي الحسناء..



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شاركنا برأيك فيما قرأت
وشكرا