الجمعة، 23 أكتوبر، 2009

قصة حياتي


عندما تتشقق روحك كالأرض البور
وتتبخر احلامك الوردية
وتستلقي علي قارعة الطريق
تعانق التراب وتصارع الموت والحياة
غارقا في سوادك واحزانك واوهامك
وترح اشباح الماضي وأطياف المستقبل
وتتلمس عدم الحاضر بيديك
ولا تجد الخلاص
فلا سبيل للخلاص
ولا مناص من النهوض
وانت عاجز مشلول
مشتت الفكر ممزق الروح
فماذا انت فاعل
اخبرني حتي أفعل مثلك
فهذه قصة حياتي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شاركنا برأيك فيما قرأت
وشكرا