الثلاثاء، 11 مايو، 2010

لماذا؟


قصيدة توصف حالة قديمة عشتها، اجدها مناسبة لحالة الحنين التي تتسلل داخلي رويدا رويدا:

لماذا
تسالني لماذا
وأسالني لماذا
وأجيبني قائلا لها
عندما أذكر البعاد
وأذكر الوداع
أتذكر الالم
وأتذكر المحبين
وأسأل نفسي:
هل تبيعها بكل هذا؟
عندها اعرف لماذا.
عندما يشتعل الصراع
في عقلي وقلبي معا
صراع بين مفرض وموجود
بين احساس وحدود
يأتي صوتها فقط صوتها
ويحسم داخلي ما هو أكثر من صراع
عندها اعرف لماذا؟

هناك 4 تعليقات:

  1. وستعف لماذا كلما غاب طيفها
    وستعرف لماذا كلما هاج الشوق
    وستعرف لماذا حين تكون بجانبك
    وحين تحدثك وتحدثها..ستنسى كل شيء، يبقى السؤال.. لماذا؟ ثم لماذا؟
    صديقي أنا هنا بالقرب.

    ردحذف
  2. يا ابو حسام انت بتبقي قاعد معانا ولا ايه؟

    بالظبط هذا الذي يحدث دائما
    شكرا علي زيارتك
    كن بخير

    ردحذف
  3. أضحكتني يا أحمد، طبعا أنا اشعر بك من خلال كلماتك.

    ردحذف
  4. اصل انت كل مرة بتقول كلمات بتبقي جواية من غير ما اكتبها :)

    ردحذف

شاركنا برأيك فيما قرأت
وشكرا